هل يخطئ التصحيح الإلكتروني؟

هل يخطئ التصحيح الإلكتروني؟ وما هي مشاكل البابل شيت؟

Last Updated on يوليو 2, 2024 by Omar Adel

هل يخطئ التصحيح الإلكتروني؟

هذا هو السؤال الذي أصبح مطروحًا بقوة، بعد أن أصبح مستقبل الكثير من الطلاب مرهون بآلية التصحيح الإلكتروني. 

وبمدى دقة نتائجه، وتحقيقه لمبدأ العدالة والموضوعية خلال تصحيح نتائج الطلاب.

فقد اتجهت العديد من المؤسسات التعليمية داخل مصر وخارجها، إلى استبدال التصحيح اليدوي بالتصحيح الإلكتروني، والاستفادة مما يقدمه الأخير من مزايا متعددة.

سواء فيما يتعلق بتقليل الموارد المادية والبشرية المستهلكة خلال التصحيح اليدوي، أو فيما يتعلق بدقة وسرعة النتائج.

أو فيما يخص المكافحة الفعالة لظاهرة الغش، إلى آخر ذلك من قضايا تعليمية يعالجها التصحيح الإلكتروني.

وأصبح سؤال: “هل يخطئ التصحيح الإلكتروني؟” يجرى تداوله بكثرة، بعد الاعتماد على طريقة التصحيح الإلكتروني في امتحانات الثانوية العامة المصرية، وتفعيل نظام البابل شيت.

ولهذا نفصل في السطور القادمة مساحة للإجابة على هذا التساؤل، وللحديث كذلك عن أخطاء التصحيح الإلكتروني، وآليته.

ومشاكل تصحيح البابل شيت، وكيف تستطيع تكنولوجيا ريمارك أوفيس التغلب على تحديات التصحيح الإلكتروني؟

هل يخطئ التصحيح الإلكتروني؟

في ظل الأخطاء المتزايدة والملحوظة بشدة للتصحيح اليدوي، من نتائج غير دقيقة، وترك أسئلة بلا تصحيح، وأخطاء رصد الدرجات النهائية للطلاب.

كان لا بد للمؤسسات التعليمية من إيجاد بديل فعال يمكن الاعتماد عليه، ويكون أكثر دقة وموضوعية فيما يتعلق بتصحيح ورصد نتائج الطلاب.

فتلك النتائج هي ما تقرر وجهة الطالب التعليمية، ويتحدد على إثرها جزء كبير من مستقبله التعليمي والمهني والاجتماعي.

وقد وجدت المنظومة التعليمية ضالتها في تكنولوجيا التصحيح الإلكتروني، تلك التكنولوجيا التي جعلت عملية التصحيح أدق وأسرع، وأكثر شفافية وموضوعية.

لا يمكن إنكار مشروعية التساؤل حول احتمالات الأخطاء الواردة في طريقة التصحيح الإلكتروني.

لا سيما وأن خطأ واحدًا قد يفرز الكثير من الأخطاء، سواء للطالب أو للمعلم أو للمنظومة التعليمية ككل! فخطأ واحد قد يهدد مستقبل طالب، أو يضر بسمعة مؤسسة تعليمية، أو يجعل مسيرة معلم على شفا الانهيار!

لكن حتى مع التوجه القوي نحو هذا البديل الذي استطاع حل الكثير من مشكلات التصحيح البشري، لم يكن هناك بد من سؤال: هل يخطئ التصحيح الإلكتروني؟

هل يخطئ التصحيح الإلكتروني؟

متى يخطئ التصحيح الإلكتروني؟

وقد انبرى كثير من المسئولين والخبراء التعليميين للإجابة عن هذا السؤال؛ لتوفير مزيد من الشفافية حول هذه الآلية التي أصبحت معتمدة بشكل واسع مؤخرًا.

وقد جاءت كل الإجابات في صالح طريقة التصحيح الإلكتروني؛ مؤكدة على أن احتمال الخطأ في هذا النوع من التصحيح هو صفر!

وذلك في ظل التزام الممتحن بكافة التعليمات المطلوبة منه خلال الامتحان، والتي يأتي على رأسها:

  • عدم اختيار أكثر من إجابة في نموذج الإجابة.
  • وكتابة كافة البيانات الشخصية واضحة وكاملة.
  • وعدم رسم أو كتابة أي علامات غير مألوفة في ورقة الامتحان.
  • وعدم إتلافها بأي شكل.

ولعل من أبرز الإجابات التي قدمت في سياق الإجابة على سؤال: هل يخطئ التصحيح الإلكتروني؟، هو ما تقدم به الدكتور طارق شوقي- وزير التربية والتعليم المصري السابق- من كون التصحيح الإلكتروني يتم بدقة عالية، وبدون أي خطأ.

مستدلًا على ذلك بعدم حدوث أي تغير في نتائج طلاب الثانوية العامة المصرية لعام ٢٠٢١ م، على إثر التظلمات التي قدمت!

بما يعني أن تلك التظلمات لم تكتشف خطأ واحدًا في النتائج الصادرة بطريقة إلكترونية.

وفي هذا دليل دامغ على كفاءة آلية التصحيح الإلكتروني، وفعاليتها في إعطاء كل طالب الدرجة التي يستحقها، بلا زيادة ولا نقصان!

ولفهم المزيد حول التصحيح الإلكتروني وهل يخطئ، دعنا نلق نظرة أعمق آلياته، مميزاته، وأيضًا تحدياته.

آلية التصحيح الإلكتروني

يشير التصحيح الإلكتروني إلى التقنيات التكنولوجية المختلفة التي حلت محل التصحيح البشري في تصحيح نتائج الاختبارات المختلفة، ورصدها وتحليلها، ومنها على سبيل المثال: نظام ريمارك.

وتقدم تلك التكنولوجيا العديد من المميزات، كما تحيط بها بضع من التحديات.

أما مزايا التصحيح الإلكتروني، فنذكر منها على سبيل المثال، ما يلي:

  • يجرى تصحيح الاختبارات بطريقة أسهل، وبدقة أكبر من التصحيح البشري، بالإضافة إلى أنه لا يحتوي على أخطاء التصحيح اليدوي.
  • آلية اقتصادية، حيث يقلل التكاليف اللازمة لطباعة العديد من نماذج الإجابات، ويكتفي بعدد نماذج أقل، بل وقد تجرى الاختبارات بأكملها بطريقة إلكترونية، فلا تكون هناك حاجة للورق.
  • كما يخفض أيضًا من تكلفة إقامة كنترولات التصحيح البشري.
  • أرشفة الأوراق والبيانات تتم بصورة آلية سهلة، وبدون حاجة لمساحات تخزين كبيرة، كما لا يوجد قلق من تلف الأوراق أو ضياعها.
  • التصحيح يجرى بسرعة فائقة، وتسجل النتائج بشكل آلي، ومن ثم تكون متاحة للممتحنين خلال وقت قياسي.
  • لا يعد المجهود الذي يبذله واضعو الامتحان مجهودًا مهدرًا، حيث تخزن كافة أنواع الأسئلة في بنوك الأسئلة الخاصة بأنظمة التصحيح الآلي، ويمكن استخدامها في أي وقت.
  • يوفر إمكانية القيام بالعديد من التحليلات الإحصائية التي يعتمد عليها في معرفة مستوى سهولة أو صعوبة الامتحان وجودته، ومستوى تحصيل الطلاب، وفعالية المقررات التعليمية ومدى مناسبتها للمراحل الدراسية المختلفة.

آلية التصحيح الإلكتروني

كل هذه المزايا وأكثر تجعل من التصحيح الإلكتروني هو السبيل الأكثر فعالية لتعتمده كافة المؤسسات المختلفة في تصحيح وتسجيل وتحليل النتائج.

غير أن هناك بعض التحديات التي تواجه آلية التصحيح الإلكتروني وقد تؤثر على فعاليته، فما هي؟

أخطاء التصحيح الإلكتروني

وبالحديث عن أخطاء التصحيح الإلكتروني، يمكننا القول إن التقنية لا تحمل في ذاتها أي خطأ!

ولكن طريقة تنفيذها أو التعامل معها هو ما قد يرتب بعض الأخطاء، والمتمثلة بشكل رئيسي في حصول الطالب على درجة غير صحيحة.

فلماذا قد يحصل الطلاب على درجات غير دقيقة من التصحيح الإلكتروني؟

أبرز سبب في أخطاء التصحيح الإلكتروني هو عدم التزام الممتحن بالتعليمات الخاصة بأداء الامتحان، كأن يقوم باختيار أكثر من إجابة، ففي تلك الحالة لا يحسب النظام أي درجة للطالب على هذا السؤال.

أو عندما ينسى الممتحن كتابة رقم نموذج الأسئلة الذي يجيب عليه، في اختبار متعدد النماذج.

أخطاء التصحيح الإلكتروني

بجانب هذا السبب قد تأتي عوامل أخرى، منها استخدام أنظمة غير كفؤ ولا تلبي كافة احتياجات المؤسسة التعليمية، أو عدم جاهزية أعضاء المؤسسة لاستخدام أنظمة التصحيح الإلكتروني، وعدم خبرتهم بها.

وجدير بالذكر أن تلك التحديات يمكن التغلب عليها بسهولة، مع نظام متوازن يمكنك من اكتشاف أخطاء الطلاب في نماذج الإجابات.

كما يوفر لك الدعم الفني والتدريب اللازم لاستخدام تقنياته المختلفة، بالإضافة إلى تكلفته الاقتصادية فلا تتحمل أعباء مادية كبيرة.

يمكنك إيجاد كل هذه المزايا وأكثر مع ريمارك أوفيس.. تواصل مع أحد خبراء ريمارك أوفيس الآن!

ما هي مشاكل تصحيح البابل شيت؟

البابل شيت هو الطريقة المعتمدة في إجراء الاختبارات التي سيتم تصحيحها إلكترونيًا، وتكون عبارة عن مجموعة من أسئلة الاختيار من متعدد، يجيب عليها الممتحن عن طريق تظليل دائرة الجواب الصحيح كاملة.

وقد اعتمدت تلك الطريقة بشكل واسع في الكثير من المؤسسات التعليمية، ومن أبرزها: الاختبارات النهائية لمرحلة الثانوية العامة المصرية.

مشاكل تصحيح البابل شيت

وتقوم تقنية التصحيح الإلكتروني لنماذج البابل شيت على الخطوات الرئيسية التالية:

  1. بعد الانتهاء من إجراء الاختبارات وتجميع نماذج الإجابات، تُفرز النماذج يدويًا للتأكد من سلامتها، واكتشاف أي أخطاء بها قد تعوق نظام التصحيح الإلكتروني عن قراءة الإجابات، واحتساب درجات الأسئلة.
  2. فالامتحان الواحد له أكثر من نموذج بابل شيت، ولكل نموذج كود يقوم الممتحن بتسجيله مع رقم النموذج على ورقة إجابته.
  3. بعد ذلك تأتي خطوة تكويد البابل شيت، ومطابقة بيانات الممتحن في كل من نماذج الأسئلة والإجابات.
  4. تستخدم أجهزة المسح الضوئي لقراءة نماذج البابل شيت، حيث يقرأ الإجابة ويسجل الكود المقابل لها؛ فلكل كود رمز تصحيح.
  5. وهذه الرموز تحولها أنظمة التصحيح الآلي إلى درجات وتقديرات، حسب نظام التقييم الذي تحدده المؤسسة التعليمية.
  6. ثم بهذا الشكل تكون نتائج الطلاب جاهزة لمراجعتها في الكنترول البشري، وإعلان النتائج.

ما هي أهداف نظام امتحانات البابل شيت؟

وتستهدف آلية البابل شيت كل مما يلي:

  • التماشي مع المتطلبات الحديثة لتطوير التعليم وتفعيل دوره في المجتمع.
  • تخفيف الجهد المطلوب من المعلمين والمتعلمين خلال إجراء الاختبارات.
  • توفير تصحيح سريع وسلس وعلى درجة عالية من الدقة.
  • القضاء على ظاهرة الغش، حيث يوجد أكثر من نموذج مرتب عشوائيًا للاختبار الواحد.
  • تضمين الأسئلة التي يمكنها تغطية أوسع قدر ممكن من المقرر التعليمي.
  • تقييم مهارات التفكير العليا والفهم العميق لدى الممتحن.

ورغم نجاح تقنية البابل شيت في تحقيق تلك الأهداف، إلا أن الأمر لا يخلُ من جملة من الأخطاء والتحديات، ولعل أبرزها هو:

  • تظلم الطلاب بشأن عدم دقة نتائجهم أو التلاعب في أوراقهم.
  • عدم قدرة الطالب على تعديل إجابته خلال الاختبار، حتى لا يقوم نظام التصحيح بإلغاء درجة السؤال.
  • اعتماده على الأسئلة الموضوعية في صورة الاختيار من متعدد، وإهمال الأسئلة المقالية.
  • ومن ثم يصعب قياس مهارات الكتابة والتحليل والاستنتاج لدى الممتحن.

غير أن الخبر السعيد هو أن نظام ريمارك أوفيس يساعدك في التغلب على هذه العقبات!

لماذا ريمارك أوفيس لتصحيح البابل شيت؟

يعتبر نظام ريمارك أوفيس نظامًا رائدًا، استطاع على مدار ٣٠ عامًا، في تثبيت أقدامه كنظام تصحيح إلكتروني معتمد عالميًا لخصائصه الفريدة، والمتمثلة في:

  • دعم تصحيح الأسئلة المقالية بكل دقة وموضوعية.
  • التصحيح الإلكتروني للإجابات بثلاث لغات مختلفة، هي: العربية والإنجليزية والفرنسية.
  • التصحيح الإلكتروني السهل والسريع بكفاءة تصل حتى ٥٠٠٠ نموذج في الساعة.
  • خاصية إعادة التصحيح عند تقدم الطلاب بالتظلم على درجاتهم؛ حتى يتأكد الطالب من دقة نتائجه.
  • رصد أي تغيير أو تلاعب يحدث في نماذج إجابات الطلاب بعد تسليمها؛ لمنع أي تلاعب في النتائج.
  • سهولة اكتشاف الأخطاء الموجودة في نماذج الإجابات، وإحالتها لخبراء في التصحيح اليدوي لتصحيحها.
  • التوافق مع أي نوع من الورق، أو الأقلام، أو أجهزة المسح الضوئي.
  • تحليل نتائج الطلاب وإصدار أكثر من ٢٥ تقرير إحصائي حول الاختبارات.

تواصل مع أحد خبرائنا الآن لتعرف المزيد حول كيفية الاستفادة من نظام التصحيح الآلي في ريمارك.

نموذج اختبار التصحيح الإلكتروني

إن أول خطوة في الحصول على تصحيح إلكتروني دقيق بلا أخطاء، يتمثل في إنشاء نموذج اختبار متوازن، يضم الأسئلة التي تحقق الأهداف التعليمية المقصودة من وراء إجراء الاختبارات.

ويشرح مقطع الفيديو التالي من ريمارك -خطوة بخطوة- كيفية صياغة نموذج اختبار تصحيح إلكتروني متميز!

أيضاً يشرح مقطع الفيديو التالي تعريف قوالب الإجابة على برنامج ريمارك أوفيس

لا تتردد في التواصل مع أحد خبرائنا لتلقي المزيد من الاستشارات حول التصحيح الإلكتروني، عبر موقعنا الإلكتروني.

كما يمكنك التمتع بتجربة التصحيح الإلكتروني المجانية من ريمارك، عبر تحميل نسختنا التجريبية من هذا الرابط.

 

المصادر:
10 معلومات .. خطوات تصحيح ورقة البابل شيت بامتحان الثانوية العامة
طريقة تصحيح «البابل شيت» في امتحانات الثانوية العامة 2022.. تعرف عليها
الجمع والتصحيح إلكتروني.. أبرز 15 معلومة عن تصحيح امتحانات الثانوية العامة 2022.

عن Leila Atta

كاتبة محتوى ضمن فريق تسويق ريمارك. تخرجت عام 2018 في قسم العلوم السياسية جامعة الإسكندرية، وتطوعت في عدد من منظمات المجتمع المصري. قبل أن تتجه بعدها إلى مجال كتابة المحتوى، حيث كتبت في القانون، والترجمة، وريادة الأعمال والتسويق الإلكتروني، والتعليم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *